الأمومة الآمنة

الولادة وما بعد الولادة

تعريف الولادة و أنواعها؟


الولادة هي عملية تقلص في الرحم تؤدي إلى خروج الجنين والمشيمة (الخلاصة) والأغشية خارج قناة الولادة. حيث يتغير وضع الجنين في الرحم ويكون رأسه إلى الأسفل باتجاه عنق الرحم. وتكون تقلصات الرحم منتظمة وتزداد في مدتها وعددها وشدتها حتى تنتهي بالتوسع الكامل لعنق الرحم وخروج الطفل وتكون هذه التقلصات لا إرادية، أي لا يمكن التحكم بها. ينصح الأطباء السيدات بالتوجه إلى أقرب مستشفى عند الشعور بأعراض المخاض الأولى لضمان ولادة سليمة تحت إشراف كوادر طبية مؤهلة. علينا جميعاً العمل على تغيير مواقف التفريق بين الصبي والبنت ونشر ثقافة تركز على الترحيب والعناية بالطفل بغض النظر عن جنسه.




التحضيرات الضرورية التي تسبق الولادة: أهمية الاستعداد للولادة


  • يبدأ الاستعداد للولادة في نهاية الثلث الثاني من الحمل
  • اتخاذ القرار من قبل الزوجين حول مكان الولادة (المؤسسة الصحية)
  • إعداد حقيبة بالأشياء التي يحتاج إليها كل من الأم والمولود
  • تجهيز ثياب الطفل حسب فصول السنة
  • تهيئة بيئة مناسبة وآمنة للمولود.
  • الاتفاق بين الزوجين على اسم المولود




أنواع الولادة


الولادة الطبيعية الولادة باستخدام الأدوات الولادة القيصرية، الولادة بإجراء الجراحة




علامات بدء الولادة و مراحل الولادة الطبيعية


قد تستغرق الولادة الطبيعية ما بين 5 - 12 ساعة أما علامات بدء الولادة فهي

  • الإحساس بألم يبدأ من أسفل الظهر ينتقل إلى أسفل البطن ومنطقة الأعضاء التناسلية(شعور بالضغط نحو الاسفل)
  • نزول العلامة للولادة (قطعة من المخاط الممزوج بالدم )
  • حصول الطلق / الانقباضات المنتظمة بمعدل طلقة كل 15 - 20 دقيقة
  • نزول ماء الرأس (تمزق جيب المياه)




مراحل الولادة الطبيعية


تبدأ من بداية الطلق حتى التوسع الكامل لعنق الرحم تبدأ من التوسع الكامل لعنق الرحم حتى ولادة الطفل تبدأ من ولادة الطفل حتى خروج المشيمة والأغشية




العناية المنزلية لطفل حديث الولادة


  • يحتاج حديث الولادة للاستحمام بعد 24 ساعة من ولادته وعدها يومياً وأفضل وقت هو قبل الرضاعة حيث يستغرق الطفل في النوم بعد إرضاعه،من الممكن قبل سقوط السّرة أن نغسل رأس الطفل بالماء والشامبو الخاص بالأطفال وأن نفرك جسده بفوطة مبللة بالماء
  • نقوم بشكل دوري بإرضاع الوليد من الثدي والاهتمام بنظافته وبسلامته وراحته ونومه
  • تأمين تهوية مناسبة لغرفة الطفل ولكن نبعده عن التيارات الهوائية ومصادر الدخان
  • نلبس الطفل ثياباً مناسبة بحسب فصول السنة وحرارة الغرفة تجنب الإكثار من الملابس كي لا يعرق الطفل.
  • تبديل الفوط المبللة على الفور حتى لا تسبب التهابات الجلد الطفل.
  • قص الأظافر بمقص مدور الرأس حتى لا يؤذي الطفل نفسه أو أمه
  • نعتني بنظافة الأنف حتى نتجنب الانسداد الذي يسبب صعوبة بالتنفس و الرضاعة والنوم.
  • تنظيف الحبل السري بالماء عند تبديل الغيار ولا نستخدم البودرة أ الزيت او المطهر
  • نراقب علاماته الحيوية للتأكد من أن كل ما يحصل طبيعي ولا يستدعي عناية خاصة
  • ة نستشير الطبيب فوراً
  • من علامات الخطورة والتي تستدعي مراجعة الطبيب فوراً :
  • إذا لاحظنا اصفرار شديد للجلد وامتناع الطفل عن الارضاع
في حال كانت الحرارة فوق 38 درجة موية ويتم قياس درجة حرارة بميزان الحرارة وليس باليد




الرعاية بالأم خلال فترة النفاس


النفاس هو الفترة التي تبدأ بعد الولادة مباشرة وتستمر لغاية 6 أسابيع.بع. تحدث خلال هذه الفترة العديد من التغيرات الفسيولوجية والنفسية والاجتماعية تنتهي فترة النفاس بعودة أجهزة جسم المرأة إلى ما كانت عليه قبل الحمل ما عدا الثديين الذين يثابرون على نموهما للقيام بوظيفة الإرضاع




المراجعات الطبية الدورية


من المهم أن لا تهمل الأم صحتها ونفسها ونفسها حيث أن مراجعة الطبيب النسائي بشكل دوري وخاصة عند الإحساس بأي عارض شيء مهم جداً تتم الزيارة الأولى عند الأسبوع الأول بعد الولادة.




نصائح عامة


  • تجنب تيارات الهواء الباردة
  • النظافة الشخصية والاعتناء بالثديين
  • تجنب تناول الأدوية التي تؤثر صحة الأم و المولود ولا تؤخذ إلا باستشارة الطبيب
  • تجنب التدخين والمشروبات الكحولية
  • تجنب الإكثار من الاستلقاء والخمول مما قد يسبب خطر الإصابة بالجلطات في الرجلين
  • الابتعاد عن ممارسة الجماع قبل مرور أربعين يوماً على الولادة
  • مراجعة الطبيب عند حدوث أي طارئ أو مضاعفات
  • يجب دراسة وسيلة تنظيم الأسرة لتفادي الحمل المبكر بعد الولادة




التغذية السليمة والمتوازنة


  • الحفاظ على نظام غذائي متنوع ومتوازن يشمل كل المجموعات الغذائية: الكربوهيدرات، البروتينات، الدهنيات، الفواكه والخضار ومشتقات الحليب
  • الإكثار من شرب السوائل والشوربة والعصير الطبيعي والحليب لدر الحليب ومنع الإمساك
  • شرب كميات كافية من الماء يومياً (8 أكواب)
  • التنويع بين البروتينات النباتية كالحبوب الحيوانية كاللحوم والدجاج بالإضافة للأسماك مرتين في الأسبوع
  • تناول القلوبات كالجوز واللوز على أن تكون نيئة وغير مقلية مفيد لاحتوائها على المعادن والفيتامينات
  • اتباع حمية في هذه المرحلة مضر إذ يؤثر سلباً على نفسية ونشاط المرأة وعلى كمية الحليب
  • تناول البهارات والمواد الحادة قد يسبب انزعاجاً للطفل يتمثل بـ غازات ومغص.




التمارين الرياضية


ينصح بالعودة للرياضة وممارستها بعد 3 إلى 6 أشهر من الولادة أو عندما تحس المرأة أن جسمها مستعد لذلك. تبدأ التمارين بشكل خفيف بالتدرج حسب استعداد المرأة ولياقتها البدنية. تمارين التنفس والإطالة خير بداية تتبعها تمارين هوائية كالمشي والسباحة لمدة نصف ساعة ثلاث مرات اسبوعياً على أن تزداد المدة وعدد المرات مع استعادة المرأة لياقتها البدنية ينصح بعدها بالشروع تمارين تقوية العضلات لأستعادة شكل الجسم و للتمكن من العناية بالطفل وحمل مع زيادة وزنه، من المفيد ارتداء حمالات صدر خاصة بممارسة الرياضة ومن المفضل ممارسة الرياضة بعد الإرضاع فيكون الصدر فارغاً وتصبح الحركات الرياضية أسهل ومريحة أكثر.




السلامة النفسية


قد تشعر الأمهات بالاكتئاب بعد الولادة ويتمثل في تقلبات عاطفية متنوعة مثل: البكاء بدون سبب، الصداع، قلق وخوف وحزن، شدة التأثر وسرعة الانفعال، فقدان الشهية، ألم في المعدة، ضعف النظر، فقدان الرغبة الجنسية، والأرق. ويلي ذلك الشعور بالإحباط حيث يرافقه قلق شديد على صحتها الشخصية وصحة الطفل والأسرة لأسباب غير منطقية. الأسباب الإرهاق الشديد والشعور الدائم بالتعب وقلة النوم التغيرات الهرمونية ماذا نفعل عند ملاحظة العوارض نفصح عن كل ما يدور في ذهننا وعن مشاعرنا نحاول الاسترخاء والاستفادة من وقت نوم الطفل لننام نحن ونرتاح كل ما استطعنا نجلس مع الأمهات حديثات الولادة ونشاركهم الحديث نطلب دعم الزوج وأفراد الأسرة نحافظ على غذاء صحي متنوع ومتوازن وممارسة الرياضة استشارة الطبيب إذ لم تخف الأعراض المشاركة بالمناسبات والأحداث السعيدة ومشاهدة البرامج الترفيهية دور الرجل وباقي أفراد الأسرة في هذه المرحلة الدعم النفسي للمرأة في هذه المرحلة مهم جداً خاصة من قبل الزوج وباقي أفراد الأسرة يمكن للرجل أن يقدم الكثير مما يجعله شريكاً أساسياً في العناية بالطفل هذه المساعدة تتمثل في أشياء بسيطة ولكن مهمة جداً تقديم العطف والحنان ومساعدة الأم في حمل الطفل وما إلى هنالك من أمور حياتية يومية مثلا المساعدة في الأعمال المنزلية،




دور الرجل وباقي أفراد الأسرة في هذه المرحلة


الدعم النفسي للمرأة في هذه المرحلة مهم جداً خاصة من قبل الزوج وباقي أفراد الأسرة يمكن للرجل أن يقدم الكثير مما يجعله شريكاً أساسياً في العناية بالطفل هذه المساعدة تتمثل في أشياء بسيطة ولكن مهمة جداً تقديم العطف والحنان ومساعدة الأم في حمل الطفل وما إلى هنالك من أمور حياتية يومية مثلا المساعدة في الأعمال المنزلية،





الرضاعة الطبيعية

ما هي الرضاعة الطبيعية ؟


هي عملية رضاعة الطفل للحليب من ثدي الأم.




ما هي الرضاعة الصناعية ؟


عملية تناول الطفل الحليب الاصطناعي الخاص بالاطفال أو حليب البقر بدلاً من حليب الأم عادة ما يعطى هذا الحليب في زجاجة الرضاعة




أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل والأم


  • إن اللبأ هو المادة الصفراء التي يفرزها الثدي خلال الأيام القليلة الأولى بعد الولادة فهو يحتوي على المواد الغذائية الضرورية والكافية للطفل بالإضافة إلى اكتساب الطفل فوراً المناعة والحماية من الأجسام المضادة المركزة الموجودة في المادة الصفراء اللباء والتي تفرز بعد الولادة مباشرة يجب على الأم أن ترضع طفلها بعد الولادة مباشرة أي في الساعات الأولى بعد الولادة
  • يحتوي حليب اللباء على غذاء متكامل وكميات كافية من الماء لحديثي الولادة على الرغم من قلة كميته فإنه يمد الطفل بالسعرات الحرارية ويعطيه المناعة ضد الكثير من الأمراض
  • حليب الأم غذاء كامل للطفل
  • حليب الأم متوفر بالكمية المناسبة وفي الوقت المناسب أي عندما يطلبه الطفل.
  • سهل الهضم والامتصاص
  • نظيف: لأن الحليب يمر مباشرة من ثدي الأم إلى فم الطفل وبهذه الطريقة لا يتعرض للتلوث
  • يحمي من حساسية الجهاز الهضمي إن الأطفال الذين يرضعون من أمهاتهم يكونون أقل تعرضاً لأمراض الحساسية الأخرى مثل الأكزيما والأزما
  • يحمي من الأمراض: مثل الإسهال والتهابات الأذن ويقلل خطر الإصابة بالسكري، أمراض القلب، ارتفاع ضغط الدم، والسرطانات
  • الإدخال المبكر أي قبل بلوغ الطفل عمر 6 أشهر للأطعمة والسوائل يزيد احتمال إصابته بالإسهال الحاد وأمراض الجهاز التنفسي تعرضه للاختناق بسبب عدم قدرته على المضغ
  • تخلق روابط عاطفية قوية بين الأم والطفل وتشعر الطفل بالأمان والحماية بحضن أمه
  • تساعد على زيادة مستوى الذكاء عند الطفل تساعد على نمو الفك والأسنان بشكل سليم وتقلل حدوث التسوس في الأسنان




فوائد الرضاعة الطبيعية للعائلة


  • توفير المال والجهد
  • تقلل الإصابة بالأمراض
  • وسيلة لتنظيم الأسرة إذا كانت مشروطة (طريقة انقطاع الطمث بالإرضاع)




فوائد الرضاعة الطبيعية للمجتمع


  • المساهمة في تقليل معدلات الوفيات عند الأطفال والأمهات
  • تقليل الأعباء المالية و التكاليف المادية للرعاية الصحية




الرضاعة الطبيعية والأم العاملة


من الضروري أن تضمن الأم العاملة التغذية المثلى لطفلها فبإمكانها إرضاع الطفل من الثدي عند الوجود معه في حال لم يكن باستطاعة المرأة العودة إلى مكان وجود الطفل عليها أن تعصر الحليب من الثدي وأن تحفظه في وعاء نظيف ومغطى ووضعه في البراد لمدة 48 ساعة أو خارجه 8 ساعات يعطى الحليب للطفل الرضيع من الكوب وليس في زجاجة الرضاعة. من المهم أخذ تعليمات الطريقة الصحيحة لاعتصار الثدي من مقدم الخدمة الصحية والتدرب عليها قبل الانفصال عن الطفل والعودة للعمل.




كيف تتم الرضاعة من الثدي


  • يجب إرضاع فرصة الطفل أو حديث الولادة للرضاعة من ثدي أمه(ها) في أقرب وقت ممكن وخلال الساعة الأولى بعد الولادة فيجب إبقاء الطفل مع أمه(ها) "المساكنة" أي إبقاء الأم مع الطفل في الغرفة نفسها وعدم الابتعاد عنها لفترة طويلة.
  • "الرضاعة حسب الطلب" وتعني ارضاع الطفل في الوقت الذي يريده الطفل أو الأم بدون قيود على مدة الرضاعة أو عدد مرات الرضاعة. تقوم الأم بالإرضاع من كلا الثديين بالتناوب ليستمر الثديان بدر حليب الرضاعة ويجب أن يسمح للطفل بالانتهاء من الرضاعة بالثدي الأول قبل إعطاءه الثدي الثاني.




تكون عملية الإرضاع صحيحة عندما:


  • يكون القسم الأكبر من الهالة داخل فم الطفل
  • الشفة السفلى مقلوبة
  • وجه الطفل يواجه الثدي ورأس أنفه يلامس الثدي يمكن للطفل أن يتنفس حتى مع ملامسة أنفه لثدي الأم
  • الطفل هادئ ومسترخٍ ولا تشعر الأم بألم في حلمتها
  • فك الطفل يتحرك بوضوح
  • الأم تشعر بالحليب وهو ينسحب من صدرها
  • الأم تسمع صوت الطفل وهو يبتلع الحليب بطريقة منتظمة





اشترك في نشرتنا الأخبارية
لتلقي رسالتنا الإخبارية، يرجى إضافة بريدك الإلكتروني أدناه
روابط

تصميم وتطوير : Seven Circles

© حقوق النشر محفوظة 2018 حياة الشباب