تنظيم الأسرة

تنطيم الأسرة و فوائدها

ماذا يعني تنظيم الأسرة


يعني المباعدة بين الأحمال من خلال استخدام وسائل تنظيم ألأسرة سواء أكانت وسائل تقليدية أم حديثة حيث تساعد هذه الوسائل الزوجين على تنظيم الإنجاب والمباعدة بين الأحمال لمدة سنتين أو ثلاث بحسب ما يرغبان أو ما يناسب ظروفهما المعيشية والصحية. وتنظيم الأسرة هي خطة يتبناها الزوجان لمساعدتهما في ان يقررا متى يرغبان في انجاب الاطفال وعدد الأطفال الذين يرغبان بهم والمباعدة بين حمل واخر. ويسمح تنظيم الأسرة للزوجين بالقيام باختيار الوسائل التي يرغبان بها على أساس معلومات دقيقة يتم ايصالها من قبل الكادر المتخصص في مراكز الرعاية الصحية المنتشرة في أرجاء المملكة .




فوائد تنظيم الأسرة


  • ان تنظيم الأسرة له فوائد اجتماعية واقتصادية وصحية تعود على الفرد والعائلة والمجتمع، فمع ما يعود به من فوائد في إمكانية المباعدة بين الأحمال، وتقليل عدد الأحمال أو منع الأحمال غير المرغوبة أو التي تنطوي على مخاطر كبيرة، يوفر تنظيم الأسرة الفوائد التالية: الفوائد العائدة للام: - يساعد الأم على الإنجاب في أفضل فترة صحية من حياتها. - يمكنها إعطاء الأطفال الباقين حقهم كاملاً في الرعاية والاهتمام. - يقلل نسب الأحمال غير المرغوب فيها. - إنقاذ حياة الكثير من النساء من حالات الحمل عالية الخطورة أو الإجهاض غير الآمن ويخفض من مخاطر وفيات الأمهات . - إنقاذ حياة حديثي الولادة. - يساهم في استرداد الأم لعافيتها بين الحمل والآخر وبالتالي تمتعها بصحة سليمة. - يساهم في الوقاية: فبعض الوسائل لها منافع صحية أخرى كالوقاية منالأمراض المنقولة جنسياً. - يقلل الأعباء الأسرية الملقاة على كاهل الأم. - يضاعف فرص وصول المرأة الى التعليم واكتساب المهارات. الفوائد العائدة للزوج: - عاية أسرته بشكل أفضل إذ يقلل الأعباء الأسرية والتربوية الملقاة على كاهله. - توفير حياة أفضل لأسرته إذ يقلل الأعباء المادية على كاهل رب الأسرة. - حماية صحته: فبعض الوسائل لها منافع صحية أخرى كالوقاية من الأمراض المنقولة جنسياً. الفوائد العائدة على المولود / الطفل: - ولادة أطفال ذوي صحة سليمة وأوزان مناسبة من أمهات معافيات وذوات صحة سليمة. - استفادة الأطفال من الرضاعة الطبيعية لأطول فترة ممكنة. - الإشباع العاطفي من الحب والحنان والرعاية. - تخفيض معدل التشوهات الخلقية والتخلف العقلي. - تحسين نمو وتطوير الأطفال من النواحي الجسدية والعقلية والفكرية والصحية. - توفير فرصة أكبر لعناية الأم بطفلها وتغذيته وإرضاعه رضاعة طبيعية طويلة وكافية. الفوائد العائدة على الأسرة: - التنشئة السليمة من خلال المقدرة على متابعة شؤون الأبناء والبنات داخل المنزل وخارجه. - حصول الأبناء والبنات على مستوى تعليمي أفضل. - عيش الأسرة في حالة أفضل من الرفاهية من حيث المستوى المعيشي والصحي والاجتماعي. - توفير الجو النفسي الملائم لنمو الطفل في بيئة اجتماعية وصحية ونفسية متوازنة. - التقليل من المجهود الجسدي والذهني الذي يقع على كاهل أولياء الأمور في تربية أبنائهم. - إيجاد الوقت الكافي وتمكين العائلة من المشاركة في الأنشطة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية. الفوائد العائدة على المجتمع: - تحسين الوضع الصحي والتعليمي والاجتماعي للمجتمع. - زيادة فرصة التنمية الاقتصادية وتحسين الوضع الاقتصادي وتقليل الفقر. - حماية البيئة وذلك بالتوازن ما بين الموارد الطبيعية وعدد السكان. - تخفيض الطلب على الخدمات العامة مثل السكن والماء والطاقة والتعليم والخدمات الصحية والإجتماعية. - زيادة نمو معدل الدخل القومي للفرد.




الفوائد العائدة للام


  • يساعد الأم على الإنجاب في أفضل فترة صحية من حياتها.
  • يمكنها إعطاء الأطفال الباقين حقهم كاملاً في الرعاية والاهتمام.
  • يقلل نسب الأحمال غير المرغوب فيها.
  • إنقاذ حياة الكثير من النساء من حالات الحمل عالية الخطورة أو الإجهاض غير الآمن ويخفض من مخاطر وفيات الأمهات .
  • إنقاذ حياة حديثي الولادة.
  • يساهم في استرداد الأم لعافيتها بين الحمل والآخر وبالتالي تمتعها بصحة سليمة.
  • يساهم في الوقاية: فبعض الوسائل لها منافع صحية أخرى كالوقاية منالأمراض المنقولة جنسياً.
  • يقلل الأعباء الأسرية الملقاة على كاهل الأم.
  • يضاعف فرص وصول المرأة الى التعليم واكتساب المهارات.




الفوائد العائدة للزوج


رعاية أسرته بشكل أفضل إذ يقلل الأعباء الأسرية والتربوية الملقاة على كاهله.

  • توفير حياة أفضل لأسرته إذ يقلل الأعباء المادية على كاهل رب الأسرة.
  • حماية صحته: فبعض الوسائل لها منافع صحية أخرى كالوقاية من الأمراض المنقولة جنسياً.




الفوائد العائدة على المولود / الطفل


  • ولادة أطفال ذوي صحة سليمة وأوزان مناسبة من أمهات معافيات وذوات صحة سليمة.
  • استفادة الأطفال من الرضاعة الطبيعية لأطول فترة ممكنة.
  • الإشباع العاطفي من الحب والحنان والرعاية.
  • تخفيض معدل التشوهات الخلقية والتخلف العقلي.
  • تحسين نمو وتطوير الأطفال من النواحي الجسدية والعقلية والفكرية والصحية.
  • توفير فرصة أكبر لعناية الأم بطفلها وتغذيته وإرضاعه رضاعة طبيعية طويلة وكافية.




الفوائد العائدة على الأسرة


    • التنشئة السليمة من خلال المقدرة على متابعة شؤون الأبناء والبنات داخل المنزل وخارجه.
    • حصول الأبناء والبنات على مستوى تعليمي أفضل.
    • عيش الأسرة في حالة أفضل من الرفاهية من حيث المستوى المعيشي والصحي والاجتماعي.
    • توفير الجو النفسي الملائم لنمو الطفل في بيئة اجتماعية وصحية ونفسية متوازنة.
    • التقليل من المجهود الجسدي والذهني الذي يقع على كاهل أولياء الأمور في تربية أبنائهم.
    • إيجاد الوقت الكافي وتمكين العائلة من المشاركة في الأنشطة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية.




الفوائد العائدة على المجتمع


  • تحسين الوضع الصحي والتعليمي والاجتماعي للمجتمع.
  • زيادة فرصة التنمية الاقتصادية وتحسين الوضع الاقتصادي وتقليل الفقر.
  • حماية البيئة وذلك بالتوازن ما بين الموارد الطبيعية وعدد السكان.
  • تخفيض الطلب على الخدمات العامة مثل السكن والماء والطاقة والتعليم والخدمات الصحية والإجتماعية.
  • زيادة نمو معدل الدخل القومي للفرد.





اشترك في نشرتنا الأخبارية
لتلقي رسالتنا الإخبارية، يرجى إضافة بريدك الإلكتروني أدناه
روابط

تصميم وتطوير : Seven Circles

© حقوق النشر محفوظة 2018 حياة الشباب