سرطانات الجهاز التناسلي

ما هو السرطان؟


السرطان هو عبارة عن خلايا تتكاثر من دون حاجة الجسم إليها مسببة زيادة الخلايا أو الأنسجة التي تنمو وتستمر على حساب الخلايا والأنسجة الأصلية دون هدف مفيد؛ فتتكون أنسجة جديدة تسمى أوراماً، ويمكن أن تكون الأورام حميدة أو خبيثة.

  • الأورام الحميدة: هي ليست سرطانات ولا تتفشى في أنحاء أخرى في الجسم. يمكن استئصالها وعادةً لا تعود ومن هذه الأورام الشامات أو الألياف والتي هي أكثر شيوعاً في الجهاز التناسلي الأنثوي.
  • الأورام الخبيثة: هي سرطانات ويمكن أن تتفشى في أنحاء الجسم وفي مجرى الدم، وتعتبر هذه الخلايا السرطانية خلايا خرجت عن السيطرة فنمت وامتدت وغزت أنسجة أخرى. لذلك من المهم اكتشافها باكراً وهي ما تزال في المراحل الأولية.




لمحة عامة عن سرطانات الجهاز التناسلي


سرطانات الجهاز التناسلي تصيب الذكور والإناث على حد سواء:
السرطانات التي تصيب الجهاز التناسلي الأنثوي أكثر شيوعاً من تلك التي تصيب الجهاز التناسلي الذكري.




ما هي الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالسرطانات؟


لا يوجد هناك سبب واحد رئيسي للإصابة بالسرطان ولكن ثمة عدة عوامل تساعد على ذلك هي:

  • العادات الغذائية غير الصحية: تشير الأدلة إلى أن هناك عناصر غذائية توجد في بعض الأغذية يمكنها إعاقة خطوات السرطان.. عو و منها الأحماض الدهنية أميقا-3 والتي توجد في زيت الكتان والأسماك. وعمل مثل هذه الأحماض الدهنية يكمن في إعاقة نمو الأورام. كما أثبتت الدراسات السكانية المتكررة أن هناك رابطة قوية بين استهلاك كمية كبيرة من الأغذية النباتية وانخفاض حالات السرطان.
  • عامل الوراثة: مهم في حدوث السرطان. هناك عائلات يتعرض أفرادها لأنواع من السرطانات المرتبطة بتغيرات عضوية مسبقة، مثل زوائد القولون الممهد لحدوث سرطان القولون. وهذا مؤشر على أن أفراد هذه العائلات يحملون جينات السرطان في خلاياهم. وهناك عائلات يتعرض أفرادها لأنواع من السرطانات غير مرتبطة بتغيرات عضوية مسبقة. وهذا يشرح دور الجينات الحاملة للوراثة في إحداث السرطان.
  • استعمال الهرمونات بلا مراقبة ولفترات زمنية طويلة: العديد من التساؤلات طرحت على بساط البحث عن ماهية علاقة هذه الحبوب الهرمونية بزيادة الخطورة لعدد من السرطانات ولا سيما سرطان الثدي عند النساء.
  • التدخين والإكثار من شرب الكحول: التدخين عامل أساسي لسرطان الشفة والبلعوم والمريء والحنجرة والرئة. سرطان الرئة مرض له علاقة أكيدة وثابتة بالتدخين، وفي جميع الدول التي تتاح فيها إحصاءات موثوق بها لوحظ ازدياد واضح في الوفيات الناتجة من الإصابة بسرطان الرئة في العقود الأخيرة.
  • التعرض للإشعاعات والمواد الكيميائية: الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من محولات وكابلات الكهرباء هم أكثر عرضة من غيرهم لخطر الاصابة بالسرطان.
  • تلوث الهواء، الماء والغذاء
  • قلة ممارسة النشاط الحركي/البدني: قد يؤدي عند بعض الأشخاص الى سمنة مفرطة. أثبتت دراسة علمية ظهور علاقة بين أنواع سرطانات معينة مثل سرطان الثدي والرحم عند النساء، والبنكرياس والقولون والبروستات عند الرجال وبين الأشخاص الذين يعانون من سمنة مفرطة.
  • التوتر والضغط النفسي المستمران




ما هي طرق الوقاية من السرطانات؟


ليس هناك طريقة أكيدة تمنع حدوث السرطانات المختلفة، ولكن هناك عدداً من الإرشادات الواجب معرفتها وتبنيها كنمط عيش صحي بهدف تخفيف احتمال حدوث المشاكل الصحية عموماً والسرطان خصوصاً:

  • خفض نسبة الدهون في الطعام لتجنب السمنة.
  • زيادة نسبة الألياف في الطعام وذلك بتناول كمية منوعة من الخضار والفاكهة الطازجة والحبوب الكاملة.
  • التخفيف من شرب الكحول
  • تخفيف تناول الأطعمة المدخنة والمحفوظة بالملح.
  • الامتناع عن تناول الأطعمة غير الطبيعية أو المعدلة جينياً / وراثياً.
  • الامتناع عن التدخين.
  • المحافظة على النظافة الشخصية لتفادي الإصابة بالالتهابات.
  • إجراء فحوصات دورية سريرية ومخبرية.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • الابتعاد عن التوتر والضغط النفسي.
  • تجنب التعرض للإشعاعات.
  • الابتعاد عن الملوثات البيئية والأماكن الملوثة.




سرطان الثدي


سرطان الثدي هو عبارة عن تورم خبيث يصيب بعض خلايا الثدي التي تتكاثر بشكل عشوائي ويمكن أن تنتقل إلى أعضاء أخرى من الجسم.

  • يعتبر سرطان الثدي من أكثر الأنواع انتشاراً بين النساء والأكثر فداحة. ويعتبر السبب الثاني للوفاة في منطقة الشرق الأوسط. كما أن هنالك أكثر من 1,2 مليون امرأة يتم تشخيص سرطان الثدي لديها سنوياً على المستوى العالمي.
  • احصائياً ، المرأة أكثر عرضة لسرطان الثدي ب من الرجل الا أن المرض قد يصيب أي رجل خاصة ما بين سن الستين والسبعين.




ما هي أعراض أو علامات سرطان الثدي؟


  • انتفاخ أو ورم غير عادي داخل او قرب الثدي حتى المنطقة الممتدة تحت الإبط.
  • تغيير في حجم وشكل الثدي
  • تغيير في لون أو ملمس جلد الثدي
  • تجعد الجلد أو احمراره أو التهابه
  • تغيير في شكل الحلمة وانغراسها إلى الداخل أو انحرافها
  • ألم أو حكة أو تقشر في الحلمة
  • افرازات غير عادية من الحلمة (سائل أو دم)
من المهم عدم إهمال هذه الأعراض والتدرع بأنها غير مؤلمة والإسراع إلى الطبيب فوراً لضمان السلامة والتأكد من أن الورم ليس خبيثاً




ما هي طرق الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي؟


تعتبر طريقة التشخيص واحدة بالنسبة لسرطان الثدي عند المرأة والرجل بعكس ما كان الحال علية في الماضي من تأخير في تشخيص حالات الرجال وبالرغم من التشابه يجب مراعاة الفروق في حجم الثدي ومدى وعي الرجل بهذا النوع من المرض ومدى تأثيرها على التشخيص المبكر وفاعلية العلاج. وقد تساعد معرفة علامات وأعراض سرطان الثدي على انقاذ حياة المريض لأن الاكتشاف المبكر للمرض يجعل خيارات العلاج أكثر وإمكانية التعافي أكبر بكثير. الطريقة الأولى:الفحص الذاتي للثدي الطريقة الثانية: الفحص السريري للثدي يقوم به الطبيب الطريقة الثالثة: التصوير الإشعاعي للثدي (mammogram) الطريقة الرابعة: التصوير بالالتراساوند (Ecography) الطريقة الخامسة: أخذ خزعة (عينة) من الورم لفحصها مجهرياً




الفحص الذاتي للثدي:


  • تشعر المرأة في أحيان كثيرة بتغيرات في ثدييها لأسباب عدة منها: تقدم السن، الدورة الشهرية، الحمل، الرضاعة، تناول أقراص منع الحمل، المعالجة بالهرمونات، انقطاع العادة الشهرية (الطمث)
  • يعتبر هذا الفحص مهماً جداً إذ أنه من الممكن أن تكتشف المرأة من خلال الفحص الذاتي 90% من التغيرات في الثدي.
  • في حال اكتشاف ورم فإن أكثر من 90% من أورام الثدي هي أورام حميدة ولكن لا بد من استشارة الطبيب لتحديد نوع الورم
  • يجب على الإناث إجراء الفحص كما يلي:
  1. الفتيات والسيدات من سن 20 سنة فما فوق: اليوم السابع بعد انتهاء العادة الشهرية
  1. الفتيات والسيدات اللواتي ليس لديهن دورة شهرية حالياً أو يوم من الشهر
  1. الفتيات والسيدات في فترة سن الأمل: أول يوم من الشهر





اشترك في نشرتنا الأخبارية
لتلقي رسالتنا الإخبارية، يرجى إضافة بريدك الإلكتروني أدناه
روابط

تصميم وتطوير : Seven Circles

© حقوق النشر محفوظة 2018 حياة الشباب